رفع المشاركون في الملتقى الأول للبحث العلمي الذي نظمته عمادة البحث العلمي بجامعة أم القرى خلال الفترة من 20-21 /3 /1438هـ، بقاعة الملك عبدالعزيز بالمدينة الجامعية بالعابدية وقاعة الجوهرة بشطر الطالبات في ختام أعمالهم, شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – على دعمهم المتواصل للعلم والتعليم وتوجيههم الدائم – رعاهم الله – بالعمل على الارتقاء بالبحث العلمي في هذا الوطن المعطاء.

وكان المشاركون قد أوصوا في جلستهم الختامية للملتقى بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس ووكلاء الجامعة والمشاركين في الملتقى برفع معدل الإنفاق على البحث العلمي ليتواكب مع المتوسط العالمي بتحفيز القطاع الخاص للمشاركة في دعم البحث العلمي، ونشر ثقافة المجموعات البحثية مزاياها وفوائدها لتعزيز الإنتاج المعرفي المتنوع، إضافة إلى توحيد الجهود لإنشاء قاعدة بيانات وطنية للباحثين في التخصصات المختلفة، وكذلك الرفع من مستوى جودة المجلات الصادرة من جامعة أم القرى وفقاً لمعايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي.