أ.د. زكي شاكر صديقي

      أستاذ الصحة العامة والمعلوماتية الصحية

هل يولد العالم الباحث المميز ومعه الموهبة أم انه يمكن أن يُصنع؟ وما هي صفات الباحث الناجح؟ لقد عرضت هذه التساؤلات على مجموعة من العلماء الناجحين. لقد اجمع هؤلاء العلماء على أن الموهبة مكون هام للباحث المميز، إلا أن موهبة بدون وجود فرصة لن تكون مجدية، وكذا الحال أن وجد كلا من الموهبة والفرصة بدون العمل الدؤوب فلا معنى لها، أما بالنسبة لصفات الباحثين الناجحين فقد اختلفت الإجابات، وهنا نستعرضها:

يجيب بروفسور الكيمياء الفيزيائية الشهير مصطفى السيد – معهد جورجيا للتقنية بالولايات المتحدة – عن هذا السؤال قائلا: الباحثون الناجحون يمرون بمسار ناجح، فيتعرفون عليه ويعملون بشكل جاد فيه ويستمتعون بهذا المسار. بينما يرى البروفسور صلاح الدين قباج، أستاذ الرياضيات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن أن الصفات هي: الفضول، والعمل الجاد، والشغف، والقدرة على التحمل. أما الحائز على جائزة فيلدز في الرياضيات البروفسور ايفيم زيلمانوف (جامعة كاليفورنيا، سان دييجو) فيرى أن الصفات هي:  الاستقلالية، القدرة على التركيز، والقدرة على التفكير بعمق عن شيء معين و لفترة طويلة جداً من جهته، يرى البروفسور جان هوجيندجك، أستاذ الرياضيات بجامعة اوترخت، هولندا أن من يريد أن يكون باحثاً ناجحاً لا بد أن يتحلى بالصدق وان يكون جاداً في عمله البحثي، راغباً في التواصل مع الأخرين، باذلاً نتائج أبحاثه عن طيب نفس لمن يحتاجها حتى من غير العلماء، وألا تؤثر الصعوبات التي قد يواجهها على حماسه للبحث العلمي. أما العالم الحسن بن تفور، أستاذ الفيزياء الطبية بكلية الطب بجامعة هارفارد فيرى أن الصفات هي: الإلهام والحدس الناتجان عن المثابرة والعمل الجاد. أما البروفيسور عطا الرحمن، العالم الباكستاني الشهير في الكيمياء العضوية، فيرى أن الصفات هي: التطلع والقدرة على استكشاف المجهول بدلا من الوقوف فقط عند ظاهرة “أنا أيضاً” أقوم بأجراء البحوث دون اعتبار للإبداع، أضف إلى ذلك الصبر والتفاني والاستمتاع بالعمل، وزد على ذلك أن يكون الباحث دائماً متفائلاً.

في النهاية، قرر ما تراه من الصفات الأهم للباحث الناجح…من جهتي فإني أراهما صفتين: الشغف والعمل الدؤوب!

وللمزيد من مقالات واحة البحث العلمي , الرجاء زيارة الرابط التالي:

https://uqu.edu.sa/dsr/App/FILES/4730